في ذكــري “عمر المختار” الشهيد الحي

صورة

 

 .. يوم 16 سبتمبرالقادم تمر الذكرى الثانية والثمانون لاستشهاد عمر المختار .. رمز المقاومه الوطنيه في ليبيا و دير الجبل الاخضر خاصة  دارت الحرب بينه وبين غرتسياني 21 شهرا و كان مصيره كمصير كل الأبطال بأن حفر إسمه فى كتاب التاريخ بحروف من النور.. بشهادة كل من عاصره وحتى بشهادة أعدائه
هذ القصيده نظمها شاعر الوطن احمد رفيق عام 1960 في رثاء الشهيد .. الحى .. وقد كانت منقوشة ضمن لوحات اخرى على قطعة من المرمر داخل الضريح السابق فى مدينة بنغازى الذى هدمه معمر في اغسطس 2000 .. وقام بكتابة هذه اللوحات الفنان المرحوم الاستاذ اسعد المسعودى .. حطمت و نقلت رفاة الشهيد الي سلوق و نقل معمر الي جحيم .. وظل الشهيد حي و معه كل شهداء ليبيا .. والشعر المناظل لا يموت ، وتظل كلماته للابد وللاجيال .. عاشت ليبيا وعاش الشهداء بين ابنائها المخلصين

 

عمر المختار


_________


عمر بن المختار الشهيد لصيته


فى الخافقين وفى النفوس جلال


نال الشهادة .. فائزا بجهاده


بطل ستحى ذكره الاجيال


بطل سيخلد العروبة قدوة


والليث تفعل فعله الاشبال


سيظل .. فى التاريخ فردا ماله


مثل .. وتضرب باسمه الامثال


وفضائل الاسماء .. ليس لفخرها


حق سوى ان تصدق الافعال


عاش الشهيد .. مجاهدا بعقيدة


من دونها الامجاد .. والامال


سبعين عاما فى الكفاح .. وفى التقى


لم يغره جاه .. ولا اموال


وعلى النوائب والشدائد صاب

را 
لم تثن شدة باْسه الاهوال


حرية الوطن الاسير .. بروحه


فديت .. وغالت جسمه الاغلال


ان الذى يفدى حياة بلاده


بالروح ليس كمثله ابطال

**************************************************

وهذه القصيدة ايضا للآمير الشعراء احمد شوقي نظمها في مطلع الثلاثنيات عقب استشهاد الشيخ المجاهد فقام برثائه في هذه القصيدة المشهورة ثم بعث بيها اخوة الليبين من الشام لجدي وهبي البوري عن طريق مكتبة الحاج محمد بوقعقيص التي كانت في ميدان الحدادة ،فوضوع القصيدة داخل الصحف والمجلات تهريبا من العين الفاشستي ..وانتشرت في الربوع الليبية لتشد من حماس المجاهدين و تحثهم علي استمرار الجهاد ..

 

قصيدة عمر المختار  

للشاعر: أحمد شوقي

ركزوا رفاتك في الرمال لــواء يستنهض الوادي صــباح مساء

يا ويحهم نصبــوا منارا من دم يوحي إلى جيل الغد البغــضاء

ما ضر لو جعلوا العلاقة في غد بين الشعــوب مــودة وإخاء

جرح يصيح على المدى وضحية تتلمس الحــرية الحمـــراء

ياأيها السيـف المجـــرَّد بالفلا يكسو السيوف على الزمان مضاء

تلك الصحارى غمد كل مهــند أبلى فأحسن في العـــدو بلاء

وقبور موتى من شــباب أمية وكهولهم لم يبرحــوا أحــياء

لو لاذ بالجــوزاء منهم معقل دخلوا على أبــراجها الجوزاء

فتحوا الشمال سهـوله وجباله وتوغلوا فاستعــمروا الخضراء

وبنوا حضارتهم فطاول ركنها دار الســلام وجــلّق الشماء

*****

خُيّرت فاخترت المبيت على الطوى لم تبن جاها أو تلم ثــراء

إن البطولة أن تمـوت مـن الظما ليس البطـولة أن تعب الماء

أفريقيا مـهد الأسـود ولحــدها ضجت عليك أراجـلا ونساء

والمسلمون على اختـلاف ديارهم لا يملكون مع المصاب عزاء

والجاهلية مـن وراء قبــورهم يبكون زيد الخــيل والفلحاء

*****

في ذمة الله الكـــريم وحفظه جسد ببرقة وسـّد الصحراء

لم تبق منه رحى الوقائع أعظما تبلى ولم تبـق الرماح دماء

كرفات نسر أو بقــية ضيغم باتا وراء السافيات هــباء

بطل البداوة لم يكن يغزو على تنك ولم يك يركب الأجواء

لكن أخو خيل حمى صهواتها وأدار من أعـرافها الهيجاء

*****

لبى قضاء الأرض أمس بمهــجة لم تخـش إلا للســــماء قضاء

وافاه مرفــوع الجــبين كـأنه سقــراط جرّ إلى القضـاة رداء

شيــخ تمالك سـنه لم ينفــجر كالطــفل من خوف العقاب بكاء

وأخو أمور عاش في ســرائها فتغـــيرت فتوقع الضـــراء

الأسد تزأر في الحديد ولن ترى في السجن ضرغاما بكى استخذاء

وأبي الأسير يجــر ثقل حديده أسـد يُجـــرّز حـية رقـطاء

عضت بساقيه القيـــود فلم ينؤ ومشت بهــــيكله السنون فناء

تسعون لو ركبت مناكب شاهـق لترجــلت هضبــاته إعــياء

خفيت عن القاضي وفات نصيبها مــن رفــق جــند قادة نبلاء

والسن تعصف كل قـلب مهذب عرف الجـــدود وأدرك الآبـاء

*****

دفعــوا إلى الجــلاد أغلب ماجدا يأسو الجراح ويُعلـق الأسراء

ويشاطر الأقــران ذخر ســلاحه ويصف حول خــوانه الأعداء

وتخيروا الحـــبل المهــين منية لليث يلفظ حــوله الحــوباء

حرموا الممات على الصوارم والقنا من كان يعطي الطعنة النـجلاء

إني رأيت يــد الحضارة أولعـت بالحــق هــدما تـارة وبناء

شرعت حقوق الناس فـي أوطانهم إلا أبــاة الضيم والضعــفاء

*****

يأيها الشعب القـــريب أسامع فأصوغ في عمر الشهيد رثاء

أم ألجمت فاك الخطوب وحرمت أذنيك حين تخاطب الإصـغاء

ذهب الزعيم وأنت باق خـــالد فانقد رجـالك واختر الزعماء

وأرح شيوخك من تكاليف الوغى واحـمل على فتيانك الأعـباء

صورة

الشيخ عمر المختار في الاسر في مدينة سوسة يوم 11-9-1931

صورة

الشيخ في داخل غرفة اسره في مدينة سوسة

 صورة

يوم المحاكمة في مدينة بنغازي 15-9-1931

صورة

داخل المحكمة في مدينة بنغازي التي اجريت بالقرب من ميدان الشجرة حاليا

صورة

صورة الضريح الذي هدمه القذافي في صيف 2000

صورة

الشيخ في خلوته المشهورة ” زاوية القصور ” برقة

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s