الفتاشه

” الفتاشة” او كبيرة اول محـرم …
و عام جديد يآتي من بعيد بعد وداع عام مضي.. كما جرت العادة في مدينة بنغازي منذ العصر الفاطمي .. يتسقبل العام الهجري بالترحاب.. كان سكان المدينه جميعا يحتفلون بذلك.. الكبار والصغار.. ويضعون على عتبات البيوت والغرف جيرا ابيض تفاؤلا بالعام الجديدو يخرج الاطفال الي الشوارع حاملين القناديل، ويقوم الكبار بحمل جمل عاشوراء وهو عبارة عن صندوق من الخشب المدبب مغطي بالقماش وبه فتحة من الامام تخرج منها عصا مغطاة بالقماش ايضا ، ويعلق في اخرها رآس الجمل او ماشبهه ، ويتجمع الاطفال حول الجمل ، ويسيرون ورءه هاتفين له ، ويتنقل الجمل من زنقة الي اخرا.و مع اقتراب المساء يآكلوا الاطفال الكسكسى وعصبان الشمس .. ثم تآتي الفتاشة في ساعة متآخرة من الليل.. وبعد ايام في اليوم العاشر يخرجون بعد صلاة المغرب مبتهيجين حاملين اطباق الفول المطبوخ والحمص يرددون بصوت عال ..” عاشوره عاشورتى ، تنفخلي زكورتي ، تنفخاها ودزيها ، ربي يخلي سيدها ، سيدها عبدالرحمن الي قاعد في الدكان ، ياكل في الرز والعصبان”.

نسآل الله ان يعيد هذه الايام الجميلة.. برآءة الاطفال.. و جمع الاسر والاصدقاء و الاقارب.. وان يعم الامن والامان.

و كل عام وانتم بآلف خير

Advertisements