تسعون عاما علي مولد مالكوم اكس

تسعون عاما علي مولد مالكوم اكس
احرزت المكتبات الامريكية خلال شهر مايو عدد جديد من مبيعات كتاب “ مذكرات مالكوم اكس” الذي يعد من احدي الكتب المهمة في المكتبة الامريكية. ساهم في تحريره الصحفي الشهير ” آليكس هالي” عام 1965 عقب جريمة الاغتيال. وصفه المؤرخ الامريكي جون وارد بان هذا الكتاب هو مثال للسيرة الذاتية الامريكية الكلاسيكية.
مالكوم اكس الداعية الاسلامي و المدافع عن حقوق المواطن الامريكي ذو الاصول الافريقية.
ولد عام 1925 في ظل اسرة فقيرة بسيطة، لم يحتضي بتعليم جيد و حياة اسرية غير مستقرة ، والده كان راهبا يدعي “ايرل ليتل” مقيم في احداي الاراضي الامريكية. كان والده دائما يتحدث عن ان لامكان لهم في هذه الارض و ان عليهم العودة الي ارضهم افريقيا.
توفي والده في جريمة قتل بشعة سجلت ضد مجهول و هو في الخامس من عمره. و وضعت امه في مستشفي الامراض عقلية . عاش ماكلوم طفولته في سلسلة من الاحداث و المصائب و صعاب الحياة. حياة فقيرة تعيسة، متسول في الشوارع، الي ان سجن عام 1949 بتهمة السرقة.
بعد سنوات من خروجه من السجن انظم مالكوم الي حركة “ امة الاسلام” التي كان يتزعمها “ اليجاه محمد” ، عام 1952 . كان مالكوم ضمن الشخصيات البارزة في الحركة . كان يتتمتع باسلوب خطابي و حنكة وقدرة علي اقناع الاخر. تسلسل ضمن عدة وضائف حتي اصبح احدي الشخصيات البارزة في الحركة. حتي عام 1964 انفصل عن الحركة بسبب خلاف فكري مع زعيمها في وجهة نظره الي الدين و الخطاب الديني.
استمر في عمله كاداعي و خطابي وحث الناس علي ضرورة فهم الاسلام من اجل حل المشالكل العرفية في المجتمع الامريكي والدفاع علي حقوق الانسان. واطلق علي هذه المرحلة من حياته باسم “مالك شاباز”.
في فبراير . كالعادة دائما فبراير مليئ بالاحداث ، لقي مالكوم مصرعه في هجوم مسلح شنه ثلاث اشخاص من حركة “ امة الاسلام” اثناء القائه كلمه في احدي الصالات في العاصمة الامريكية واشطنن عام 1965. وانتهت مسيرة نظالية وقصة نظال وكفاح من اجل الحرية واعلاء كلمة الحق و تحرير الاسلام من الاسر. لازال مالكوم الرمز للحرية و التحرر و للسلام في امريكا. يذكره و يتذكره الجميع احبائه و اعدائه. عندي شرائي للكتاب، قالي لي البائع “ رغم اختلافي معه الا اني احترمه”.

11391216_10153995759495931_2897283427929276540_n

11224857_464374777063737_2813742761894048601_n

القاهرة 1964م

 

Advertisements